header ads

عجوز بريطانية تتفعل المستحيل من اجل زوجها

أنهت عجوز بريطانية فى العقد السابع من عمرها تدعى أوجلى حياتها بعد أن قتلت زوجها وبنفس السلاح وهو المسدس الخاص بهما، وذلك بعد أيام قليلة من إيقافها عن العمل بعد أن قامت بعمل علاقة غير أخلاقية مع تلميذ لديها فى المدرسة التى تعمل بها يبلغ من العمر 16 عام.

صرح أحد أصدقاء مايكل وزميلة فى العمل لأحد وسائل الاعلام أنه حاول الاتصال بزميلة مايكل على الهاتف المحمول بعد غياب الأخير عن العمل وعد حضوره ولكنه لم يجيب فقام بالاتصال على الهاتف الارضى الموجود فى بيته ولكن لم يجيب أحد أيضا فسارع بإبلاغ الشرطه لتلبى الشرطه وتذهب الى منزل مايكل وأوجلى لتجده ممدد على الأرض مقتول عن طريق الاصابة بطلق نارى وتجد بجوارة زوجته التى اقدمت على قتل نفسها هى الأخرى وبنفس السلاح وهو مسدسهما.

يأتى هذا بعد بضع أيام من إنتشار خبر إقامتها علاقه جنسية مع أحد التلاميذ الموجودين فى المدرسة التى تعمل بها كمعلمة بالإضافة الى الشروع فى أعمال غير أخلاقية داخل المدرسة، ويبدو أن أوجلى  لم تتحمل انتشار فضيحتها وبالأخص عندما نعلم أنها تبلغ من العمر 63 عام وقامت بعمل العلاقة الجنسية مع تلميذ لم يبلغ السادسة عشر من عمره، فقامت بحمل المسدس وأقدمت على قتل زوجها مايكل ومن ثم قامت بإطلاق النار على نفسها لتسقط قتيلة بجواره.

وذكرت جريدة ديلى ميرور الإنجليزية، أن أوجلى لم تتمكن من تحمل انتشار فضيحتها بعد أن تم القبض عليها وتوجيه تهمة ممارسة علاقة جنسية مع أحد تلاميذ المدرسة التى تعمل بها ويبلغ من العمر 16 عام ، مما جعلها تقدم على الانتحار واطلاق الرصاص على نفسها بعد أن فعلت الشئ ذاته مع زوجها واطلقت عليه النار.

 

إرسال تعليق

0 تعليقات