header ads

الرئيس الألمانى يحتفل بالذكرى الثلاثين لإسقاط جدار برلين

30 عام مرو على ذكرى سقوط الجدار الذى كان يفصل ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية، احتفلت ألمانيا اليوم بالذكرى الثلاثين على إسقاط الجدار الفاصل بين ألمانيا الشرقية وألمانيا الغربية.

قبل إسقاطه كان يفصل بين ألمانيا الغربية التى كانت يحكمها نظام الرأسمالية وألمانيا الشرقية التى كان يحكمها الحزب الشيوعى لمدة طويلة من الزمن تقدر بثلاث عقود، حتى تم إسقاطة فى عام 1989 وبعدها بعام واحد تم توحيد الدولتين لتصبح دولة ألمانيا حاليا.

هذا وقد إحتفل الرئيس الألمانى فرانك شتاينماير بذكرى اسقاط الجدار كما وجه الشكر والإمتنان الى كل دول أوروبا الذسن ساعدوا فى توحيد ألمانيا من جديد، وذلك عنما توجه الرئيس ومعه رؤساء بعض الدول الأوروبية مثل المجر وبولندا وجمهورية التشيك الى النصب التذكارى للجدار معلق مبديا مدى امتنانه للوحده التى أظهرها رؤساء الدول لإتمام الوحدة الألمانية.

ويذكر أنه بعد الحرب العالمية الثانية عام 1945 تم تقسيم ألمانيا الى منطقتين الأولى هى المنطقه الشرقية والتى تم احتلالها بواسطه الإتحاد السوفيتى والثانية هى المنطقة الغربية والتى تشارك فى احتلالها كل من الولايات المتحدة الأمريكية وانجلترا وفرنسا، وعلى مر السنين أصبح هناك حروب بارده بين المنطقتين حتى تم إنشاء الجدار عام 1961 ليفصل بين الطرفين.

هذا وقد انتشرت الإحتفالات فى كافة مدن ألمانيا للإحتفال بمرور ثلاث عقود على توحيد البلاد وإسقاط الجدار الفاصل بين الدولتين، حيث شارك الشعب الألمانى الإحتفال مع رئيسه شتاينماير ورئيسة الوزراء أنغيلا ميركل بالأضافه الى رؤساء بعض الدول الأوروبية.

إرسال تعليق

0 تعليقات