header ads

دراسة جديدة تشير الى الكوارث الصحية التى تسببها السجائر الإلكترونية

إنتشرت فى السنوات الأخيره الماضية ما تسمى السجائر الالكترونية، وذلك لما تردد عنها أنها أقل ضررا على الإنسان المدخن بالمقارنه مع السجائر العادية، ولكن تم نفى هذه الشائعه من قبل المراكز الأمريكية التى إكتشفت علاقة بين السجائر الالكترونية والكثير من الأمراض التى تصيب القلب والأوعية الدموية.

وقد كتب الباحث فى جامعة ولاية أوهايو الأمريكية لورين وولد ، السجائر الإلكترونية لا تحتوى فقط على بخار الماء كما يشاع عنها ولكنها تحتوى على بعض المعادن والجسيمات بالإضافى الى النكهات التى تضاف لها، وأكتشف أن هذه الجسيمات التى تخرج منها لا تأثير مضر مباشرعلى قلب الانسان والأوعية الدموية.

بالإضافه الى وجود مادة النيكوتين التى تعمل على زيادة ضغط الدم كما تزيد من عدد ضربات القلب، ولكن يصاحب النيكوتين بعض المواد الضارة التى تسبب عدد كبير من الأمراض كما تؤدى الى حدوث التهاب رئوى وتدفق غير مستقر للدم، كما تحتوى هذه السجائر على مادة خطيرة جدا جدا تسمى الفورمالديهايد والتى أوضحت الدراسات مدى خطورتها حيث أنها سبب رئيسى لإصابة الانسان بالسرطان، كما أوضحت أنه عند تجربتها على الفئران أصابهم بتلف القلب.

ومازالت الأبحاث جارية على باقى المكونات الإضافية الموجودة بالسجائر مثل النكهات المختلفة.

ومن الجدير بالذكر أنه تم رصد العديد من حالات الوفيات فى الولايات المتحدة الأمريكية نتيجة لإستعمال السجائر الإلكترونية حيث أنه تم تسجيل 40 حالة وفاة حتى يوم 29 من أكتوبر الماضى، كما أنه تم تسجيل حوالى 1950 مصاب بإلتهاب رئوى.

هذا وقد نشرت ومالة الأنباء الفرنسية تقريرا تشير فية الى الدراسة التى تمت على أبخرة السجائر الإلكترونية ودى الضرر التى تلحقة بالانسان، كما ذكرت أن السجائر الالكترونية أو الأجهزة التى تولد أبخرة مثل السجائر قد ذاع  صيتها وانتشرت بين الشباب فى مختلف دول العالم ممى أدى الى ارتفاع حصيلة الحالات التى تتوفى نتيجه لهذه الأبخره، كما زادت الحالات المصابة بالأمراض الرئوية.

إرسال تعليق

0 تعليقات